4:43 ص
0
اثار الجلد على ظهر احمد السيد
اعتدى عدد من عناصر تنظيم الإخوان والتيارات الإسلامية على عضو بحزب الدستور مساء أمس الأول، وجلدوه بالكرباج، وأصابوه فى يده اليمنى باستخدام «مطواة»، أثناء تنظيم مؤتمر «هوية مصر بين الإسلام والعلمانية» فى شارع ترسا بالجيزة الذى حضره عدد كبير من رموز التيار الإسلامى، أبرزهم: الشيخ محمد عبدالمقصود، نائب رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، والشيخ سعيد عبدالعظيم، نائب رئيس الدعوة السلفية، والدكتور حلمى الجزار وعزة الجرف، القياديان بتنظيم الإخوان.
وقال أحمد السيد، عضو حزب الدستور، 55 سنة، لـ«الوطن»، إنه كان يقف خارج المؤتمر ومعه زميله إيهاب عبدالله حين فوجئ بانقطاع التيار الكهربائى وهجوم بعض شباب تنظيم الإخوان والتيارات الإسلامية عليه وجلده بالكرابيج والاعتداء عليه بسلاح أبيض، وأضاف أن المرافقين له نقلوه إلى مستشفى بولاق الدكرور العام، وأنه حرر تقريراً طبياً يفيد بإصابته بجروح فى يده اليمنى، وظهور آثار تعذيب على ظهره ووجهه. وأشار إلى أنه حرر محضراً فى قسم بولاق الدكرور برقم 9561.
يُذكر أن المؤتمر شهد مشادة كلامية بين المنظمين ومعارضى الرئيس محمد مرسى، الذين طالبوا بإنهاء المؤتمر، ورددوا هتافات منها: «والله زمان وبعودة.. ليلة أبوكم ليلة سودا» و«مش هنمشى.. هو يمشى».
من جهته، هاجم الشيخ سعيد عبدالعظيم، نائب رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، المعارضة المصرية والإعلام والداعين لسحب الثقة من «مرسى»، وقال خلال كلمته فى المؤتمر: «المطالبة بإقالة الرئيس وتنحيه ضرب من الخيال يتنافى مع الشرعية والشريعة والدستور والفطرة، والرئيس مرسى حاكم تولى زمام الأمور فى مرحلة صعبة سيعقبها فرج، والأمة المصرية مستهدفة من الأمريكان واليهود».

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.